الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  القرآن الكريم فلاشالقرآن الكريم فلاش  حالة الطقسحالة الطقس  

شاطر | 
 

 سورة البلد دراسة معجمية تفسيرية للغريب من الالفاظ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قصي علي الدليمي
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 37
العمر : 37
محل الإقامة : العراق - الانبار
تاريخ التسجيل : 02/03/2007

مُساهمةموضوع: سورة البلد دراسة معجمية تفسيرية للغريب من الالفاظ   السبت 8 سبتمبر - 21:26

تفسير سورة البلد

{لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ }
ما قاله أهل التفسير:

يقول تعالى ذكره : أقسم يا محمد بهذا البلد وهو مكة وكذلك قال أهل التأويل

عن ابن عباس في قوله { لا أقسم بهذا البلد } يعني : مكة
وعن مجاهد { لا أقسم بهذا البلد } قال : مكة ( 1)
وما قاله أهل اللغة :-

وقوله تعالى ( لا أُقسِمُ بهذا البَلَدِ ) يعني مَكّة نفسها (2)


(البَلَدُ محرّكةً مأْخوذٌ من قَوله تعالى : " لا أُقسِمُ بهذَا البَلَد " والبَلْدَة بفتح فسكون مأْخوذ من قوله تعالى " ربَّ هذِهِ البَلْدَةِ الذي حَرَّمها " كِلاهما عَلمٌ على مكّة شَرَّفَها اللّهُ تعالى تفخيماً لها كالنَّجم للثُّريّا والعُود للمَندَل . وقال التوربشتيّ في شرْح المَصابيح بأَنّها هي البَلْدة الجامعة للخَير المستحِقّة أَنّ تسمَّى بهذا الاسم دونَ غيرها لتفوُّقها على سائر مُسمَّياتِ أَجناسِها تَفوُّقَ الكعبةِ في تَسميتها بالبَيت على سائر مُسمَّياته حتى كأَنّها هي المَحلّ المُستحقّ للإِقامة دونَ غيرَها من قولهم بَلَدَ بالمَكَان إِذا أَقامَ به) (3)




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

(1) تفسير الطبري 12/584 ، ابن كثير 4/659 ، القرطبي 20/54 ،فتح القدير 5/626 ، البغوي 1/429

روح المعاني 30/134،الكشاف 4/251

(2) كتاب العين (مادة بلد 8/42) ، مختار الصحاح (مادة بلد 1/642) ، معجم البلدان (5/185) ،الغريبين (1/92)

غريب السجستاني (45)

(3) تاج العروس (مادة بلد 1/1901)


{وَأَنتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ }
وقوله : { وأنت حل بهذا البلد } يعني : بمكة يقول جل ثناؤه لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم : وأنت يا محمد حل بهذا البلد يعني مكة يقول : أنت به حلال تصنع فيه من قتل من أردت قتله وأسر من أردت أسره مطلق ذلك لك يقال منه هو حل وهو حلال وهو حرم هو حرام وهو محل وهو محرم وأحللنا وأحرمنا.(4)



وقال القرطبي :قوله تعالى : { وأنت حل بهذا البلد } يعني في المستقبل


مثل قوله تعالى :{ إنك ميت وإنهم ميتون } [ الزمر : 30 ] ومثله واسع في كلام العرب تقول لمن تعده الإكرام والحباء : أنت مكرم محبو وهو في كلام الله واسع لأن الأحوال المستقبلة عنده كالحاضرة المشاهدة وكفاك دليلا قاطعا على أنه للاستقبال وأن تفسيره بالحال محال : أن السورة باتفاق مكية قبل الفتح فروى منصور عن مجاهد : ( وأنت حل ) قال : ما صنعت فيه من شيء فأنت في حل وكذا قال ابن عباس : أحل له يوم مكة أن يقتل من شاء فقتل ابن خطلومقيس بن صبابة و غيرهما ولم يحل لأحد من الناس أن يقتل بها أحدا بعد رسول الله( صلى الله عليه وسلم) (5)



ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


(4 )تفسير الطبري ( 12/ 584 ) ، فتح القدير 5/626 ، البغوي 1/429 ، روح المعاني 30/134،الكشاف 4/254

(5) تفسير القرطبي ( 20/54 )





قوله تعالى (وأنت حل بهذا البلد) فيه ثلاثة أقوال: أحدها حل لك ما صنعت في هذا البلد من قتل أو غيره قاله ابن عباس ومجاهد قال الزجاج يقال رجل حل وحلال ومحل قال المفسرون والمعنى إن الله تعالى وعد نبيه أن يفتح مكة على يديه بأن يحلها له فيكون فيها حلا


والثاني فأنت محل بهذا البلد غير محرم في دخوله يعني عام الفتح قاله الحسن وعطاءوالثالث أن المشركين بهذا البلد يستحلون إخراجك وقتلك ويحرمون قتل الصيد حكاه الثعلبي (6)




فقد ذكر الخليل بن احمد الفراهيدي : الحِلُّ والحِلال والحُلول والحِلَل : جماعة الحالّ النازل قال رؤبة :


( وقد أَرَى بالجَوّ حَيّاً حِلَلا ... حِلّلاً حِلالاً يَرْتَعون القُنْبُلا ) (7)



والحِلُّ : الحَالّ وهو النّازِلُ ومنه قَوْلُه تعالى : " وأَنْتَ حِلٌّ بهذا البَلَدِ " (8)




حِلٌ :حَلاَل .أو حَالٌ:ساكنٌ (9)





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


(6) زاد المسير (9/128)

(7) العين (مادة حل 3/26)

(8) تاج العروس ( مادة حل 1/6995)

(9) غريب السجستاني (82)


{وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ }
وقوله تعالى : { ووالد وما ولد } قال ابن جرير : حدثنا أبو كريب حدثنا ابن عطية عن شريك عن خصيف عن عكرمة عن ابن عباس في قوله تعالى :
{ ووالد وما ولد } الوالد الذي يلد وما ولد العاقر الذي لا يولد له ورواه ابن أبي حاتم من حديث شريك وهو ابن عبد الله القاضي به وقال عكرمة الوالد العاقر وما ولد الذي يلد رواه ابن أبي حاتم وقال مجاهد وأبو صالح وقتادة والضحاك وسفيان الثوري وسعيد بن جبير والسدي والحسن البصري وخصيف وشرحبيل بن سعد وغيرهم : يعني بالوالد آدم وما ولد ولده وهذا الذي ذهب إليه مجاهد وأصحابه حسن قوي لأنه تعالى لما أقسم بأم القرى وهي أم المساكن أقسم بعده بالساكن وهو آدم أبو البشر وولده وقال أبو عمران الجوني : هو إبراهيم وذريته رواه ابن جرير وابن أبي حاتم واختار ابن جرير أنه عام في كل والد وولده وهو محتمل أيضا(10)
وقوله تعالى : { ووالد وما ولد }قيل فيه: آدم u و ولده .(11)



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


(10) تفسير ابن كثير (4/659) ، الدر المنثور (8/519) ، القرطبي (20/55) ، تفسير أبي السعود (9/160)



(11) غريب ابن قتيبة (528) ،القرطين (2/210) ، الكشاف (4/255)


{لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ }
قوله : { لقد خلقنا الإنسان في كبد } وهذا هو جواب القسم


عن قتادة قال : وقع هاهنا القسم { لقد خلقنا الإنسان في كبد }


واختلف أهل التأويل في تأويل ذلك فقال بعضهم : معناه : لقد خلقنا ابن آدم في شدة وعناء ونصب،ذكر من قال ذلك : عن ابن عباس قوله { لقد خلقنا الإنسان في كبد } يقول : في نصب، وعن قتادة { لقد خلقنا الإنسان في كبد } حين خلق في مشقة لا يلقى ابن آدم إلا مكابد أمر الدنيا والآخرة (12)


وقوله تعالى : { لقد خلقنا الإنسان في كبد } روي عن ابن مسعود وابن عباس وعكرمة ومجاهد وإبراهيم النخعي وخيثمة والضحاك وغيرهم يعني منتصبا زاد ابن عباس في رواية عنه منتصبا في بطن أمه والكبد الاستواء والاستقامة ومعنى هذا القول لقد خلقناه سويا مستقيما كقوله تعالى : { يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم * الذي خلقك فسواك فعدلك * في أي صورة ما شاء ركبك } وكقوله تعالى : { لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم } وقال ابن ابي نجيح وجريج وعطاء عن ابن عباس : في كبد قال في شدة خلق ألم تر إليه وذكر مولده ونبات أسنانه وقال مجاهد { في كبد } نطفة ثم علقة ثم مضغة يتكبد في الخلق قال مجاهد : وهو كقوله تعالى : { حملته أمه كرها ووضعته كرها } وأرضعته كرها ومعيشته كره فهو يكابد ذلك (13)






ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ


(12) تفسير الطبري (12/578)



(13) تفسير ابن كثير (4/659)







وقال سعيد بن جبير { لقد خلقنا الإنسان في كبد } في شدة وطلب معيشه وقال عكرمة : في شدة وطول وقال قتادة : في مشقة وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أحمد بن عصام حدثنا أبو عاصم أخبرنا عبد الحميد بن جعفر سمعت محمد بن علي أبا جعفر الباقر سأل رجلا من الأنصار عن قول الله تعالى : { لقد خلقنا الإنسان في كبد } قال : في قيامه واعتداله فلم ينكر عليه أبو جعفر وروي من طريق أبي مودود سمعت الحسن قرأ هذه الاية { لقد خلقنا الإنسان في كبد } قال : يكابد أمرا من أمر الدنيا وأمرا من أمر الاخرة وفي رواية : يكابد مضايق الدنيا وشدائد الاخرة وقال ابن زيد :


{ لقد خلقنا الإنسان في كبد } قال : آدم خلق في السماء فسمي ذلك الكبد واختار ابن جرير أن المراد بذلك مكابدة الأمور ومشاقها(14)


والإنسان لا يزال في شدائد مبدؤها ظلمة الرحم ومضيقه ومنتهاها الموت وما بعده وهو تسلية للرسول عليه الصلاة والسلام مما كان يكابده من قريش (15)



وأمّا أهل اللغة فيقولون : الكَبَدُ : المشقّة تقول : إنّهم لفي كَبَدٍ منْ أمرهم (16)


و الكَبَدُ بفتحتين الشدة ومنه قوله تعالى { لقد خلقنا الإنسان في كبد } (17)

( الكَبَدُ ) بفتحتين المشقة من ( المُكَابَدَةِ ) للشيء و هي تحمل المشاق في فعله (18)
الكبد : شدَّة ومكابَدة لأمُور الدَّارين . (19)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ



(14) تفسير ابن كثير (4/660)



(15) تفسير البيضاوي (1/492)



(16) كتاب العين (مادة كبد 5/333)



(17) مختار الصحاح (مادة كبد 1/568)



(18) المصباح المنير (مادة كبد 2/523)



(19) غريب ابن قتيبة (528) ، غريب السجستاني (167) ، القرطين (2/210)



{أَيَحْسَبُ أَن لَّن يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ }
قوله : { أيحسب أن لن يقدر عليه أحد } ذكر أن ذلك نزل في جل بعينه من بني جمح كان يدعى أبا الأشدين وكان شديدا فقال جل ثناؤه : أيحسب هذا القوي بجلده وقوته أن لن يقهره أحد ويغلبه فالله غالبه وقاهره(20)
قوله تعالى : { أيحسب أن لن يقدر عليه أحد } قال الحسن البصري : يعني
{ أيحسب أن لن يقدر عليه أحد } يأخذ ماله
وقال قتادة { أيحسب أن لن يقدر عليه أحد } قال : ابن آدم يظن أن لن يسأل عن هذا المال من أين اكتسبه وأين أنفقه(21)

قوله تعالى : { أيحسب أن لن يقدر عليه أحد } أي أيظن ابن آدم أن لن يعاقبه الله عزَّ وجلَّ (22)


{ أيحسب } أيظن الإنسان قوي قريش وهو أبوالأشد كلدة بقوته { أن } مخففة من الثقيلة واسمها محذوف أي أنه { لن يقدر عليه أحد } والله قادر عليه (23)


قوله تعالى أيحسب أن لن يقدر عليه أحد يعني الله عز وجل أي أيحسب أن لن نقدر على بعثه ومعاقبته(24)



ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


(20) تفسير الطبري (12/589)



(21) تفسير ابن كثير (4/659)



(22) تفسير القرطبي (20/57)



(23) تفسير الجلالين (1/808)



(24) تفسير زاد المسير (9/130)



{يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُّبَداً }

ثم أخبر سبحانه عن مقال هذا الإنسان فقال : { يقول أهلكت مالا لبدا } أي كثير مجتمعا بعضه على بعض قال الليث : مال لبد لا يخاف فناؤه من كثرته قال الكلبي ومقاتل : يقول أهلكت في عداوة محمد مالا كثيرا وقال مقاتل : نزلت في الحارث بن عامر بن نوفل : أذنب فاستفتى النبي صلى الله عليه وسلم فأمره أن يكفر فقال : لقد ذهب مالي في الكفارات والنفقات منذ دخلت في دين محمد قرأ الجمهور { لبدا } بضم اللام وفتح الباء مشددا قال أبو عبيدة : لبد فعل من التلبيد وهو المال الكثير بعضه على بعض قال الزجاج : فعل للكثرة يقال رجل حطم : إذا كان كثير الحطم قال الفراء : واحدته لبدة والجمع لبد(25)



وأهل اللغة يقولون: ومال لبد أي لا يخاف فناؤه من كثرته (26)

مالٌ لُبَدٌ ولاَبِدٌ ولُبَّدٌ : كَثِير (27)
ومال لُبَد: كثير لا يُخاف فَنَاؤه كأَنه التَبَدَ بعضُه على بعض. وفي التنزيل العزيز
( يقول أَهلكت مالاً لُبَداً ) أَي جَمّاً؛ قال الفراء: اللُّبَد الكثير؛ وقال بعضهم: واحدته لُبْدةٌ، ولُبَد جِماع؛ قال: وجعله بعضهم على جهة قُثَمٍ وحُطَم واحدا.وهو في الوجهين جميعاً: الكثير.(28)






ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(25) تفسير فتح القدير (5/629 ) ،تفسير القرطبي (20/57 ) ، تفسير البغوي ( 1/340 )



(26) كتاب العين (مادة لبد 8/44) ، أساس البلاغة (مادة لبد 2/145)



(27) تاج العروس (مادة لبد 1/2251)



(28) لسان العرب (مادة لبد 3/84)



{أَيَحْسَبُ أَن لَّمْ يَرَهُ أَحَدٌ } {أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ } {وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ }
{ أيحسب أن لم يره أحد } أي أيظن أنه لم يعاينه أحد قال قتادة : أيظن أن الله سبحانه لم يره ولا يسأله عن ماله من أين كسبه وأين أنفقه ؟ وقال الكلبي : كان كاذبا لم ينفق ما قال فقال الله : أيظن أن الله لم ير ذلك منه فعل أو لم يفعل أنفق أم لم ينفق (29)

{ أيحسب أن لم يره أحد } قال مجاهد أي أيحسب أن لم يره الله عز وجل وكذا قال غيره من السلف : وقوله تعالى : { ألم نجعل له عينين } أي يبصر بهما { ولسانا } أي ينطق به فيعبر عما في ضميره { وشفتين } يستعين بهما على الكلام وأكل الطعام وجمالا لوجهه وفمه

وقد روى الحافظ ابن عساكر في ترجمة أبي الربيع الدمشقي عن مكحول قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : [ يقول الله تعالى يا ابن آدم قد أنعمت عليك نعما عظاما لا تحصي عددها ولا تطيق شكرها وإن مما أنعمت عليك أن جعلت لك عينين تنظر بهما وجعلت لهما غطاء فانظر بعينيك إلى ما أحللت لك وإن رأيت ما حرمت عليك فأطبق عليهما غطاءهما وجعلت لك لسانا وجعلت له غلافا فانطق بماأمرتك وأحللت لك فإن عرض عليك ما حرمت عليك فأغلق عليك لسانك وجعلت لك فرجا وجعلت لك سترا فأصب بفرجك ما أحللت لك فإن عرض عليك ماحرمت عليك فأرخ عليك سترك ابن آدم إنك لا تحمل سخطي ولا تطيق انتقامي ] (30)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

(29) تفسير فتح القدير (5/629) ، تفسير القرطبي (20/58 ) ، تفسير البغوي ( 1/341 ) ،تفسير النسفي (4/340)


(30) تفسير ابن كثير (4/659) ، روح المعاني (30/136) ، تفسير الثعالبي (4/415) ، الكشاف (4/255 )

_________________
اللهم فرِّج عن الرمادي وعن جميع المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ofarid
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 416
العمر : 34
محل الإقامة : الدار البيضاء H/M
الوظيفة : تقني
لمحة : من ترك شيأ ًلله عوضه الله خيراً منها
تاريخ التسجيل : 05/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: سورة البلد دراسة معجمية تفسيرية للغريب من الالفاظ   الخميس 11 أكتوبر - 6:49

اخي قصي ابدعت اخي في هذا الموضوع

ننتظر وننتظر اخي مثل هذه المواضيع الجميله


تحياتي إليك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://faridislam.blogspot.com
مصطفى الطيب
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 18
العمر : 26
محل الإقامة : مصر
لمحة : بنى سويف
تاريخ التسجيل : 09/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: سورة البلد دراسة معجمية تفسيرية للغريب من الالفاظ   الثلاثاء 10 أغسطس - 1:22

تفسير روعة جدا الى تالق وتميز انشاء اللة تحياتى ليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سورة البلد دراسة معجمية تفسيرية للغريب من الالفاظ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الهداية :: المنديات الفنية والأدبية :: منتدى اللغة العربية-
انتقل الى: